المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
أخبار علم التراث

أخبار علم التراث

يتم إجراء هذا الاستطلاع كجزء من مشروع *APACHE، وهو مشروع بحثي جديد ينفذه الاتحاد الأوروبي لتطوير حلول فعالة ومعقولة التكلفة للصون الوقائي للقطع المعروضة أو المخزنة.

جزء مهم من عمل منظمة ايكروم هو مراقبة وتقاسم النتائج العلمية الجديدة، وتحديد الفجوات المعرفية. من خلال متابعة التطورات الدائمة وإلقاء الضوء على القضايا الرئيسة في مجال البحث، تسعى منظمة إيكروم إلى تحفيز التحليل والحوار بهدف تحسين قدرة هذا القطاع على تلبية الاحتياجات الحالية والتحديات المستقبلية.

يقدم هذا الفيلم القصير لمحة خاطفة من داخل مجموعة "مورا" للعينات، التابعة للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM)، من اجل مشاركتكم نتائج مشروع جديد تم إطلاق العمل به في اوائل عام 2018 حيث يمكنكم مشاهدة فريق المشروع أثناء العمل.

يروي التراث الثقافي تاريخنا الإنساني. فتخيل إذاً كيف يكون الأمر بدون هذا التراث: مدننا خالية من المتاحف والمعالم الأثرية، وعائلاتنا من دون روايات وصورتذكارية. إن تراثنا هو خصوصية مميِّزة لوجودنا، ولتشابهنا، ولاختلافاتنا. لماذا إذاً من الصعب غالباً إقناع صانعي القرار في هذا المجال بأن أمر صون التراث يستحق العناء؟ عندما تخصص الميزانيات وتوضع الخطط للتنمية، غالباً لا يكون التراث من الأولويات.

Research is a communicative process. Its value is enhanced through knowledge exchange and incorporation into practice. Though impact has always been the primary motivation for research, designing research that generates impact beyond academia is not straightforward. It takes time, commitment, and a supportive working environment.

Demonstrating impact is a high priority in many fields – especially those which rely on effective fundraising and public support for survival – and in recent years there has been increasing activity in this area with regard to culture and cultural heritage. However, while there is growing recognition of the importance of evaluating outcomes and impact, at the same time there are widespread difficulties in establishing common frameworks, language and methods.