المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
ايكروم وإيطاليا

ايكروم وإيطاليا

منحت اتفاقية "المقر الرئيسي"، التي وقعتها اليونسكو وايطاليا في 27 نيسان / أبريل 1957، موطنا لمنظمة جديدة هي إيكروم. لقد مرّ اليوم ستون عاماً، ويمكن القول إن الحوار مع البلد المضيف لمنظمة إيكروم أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى.
اليوم، تقوم إيطاليا بدور رائد في حماية التراث الثقافي على الصعيد الدولي، وهو دور يتضح من خلال التطورات الدبلوماسية والإنسانية المتعددة. هذا الجانب من السياسة الخارجية الإيطالية والدبلوماسية الثقافية يفسر السبب من وجود موقع إيكروم في إيطاليا. وقد شهدت السنوات الأخيرة العديد من الفرص للتعاون بين إيكروم وبلدها المضيف حول هذه المواضيع الحيوية.  
تلتزم إيطاليا بشكل عميق في حماية التراث، ويشكل انخراطها القوي في منطقة البحر الأبيض المتوسط  القطب الرئيسي في سياستها الدولية. ويقوم البلد المضيف، بشكل مباشر أو من خلال التنسيق، بدعم دول البحر الأبيض المتوسط من خلال المساعدة الإنسانية وبناء القدرات. تهدف هذه المبادرات، التي يتم اتخاذها في كثير من الأحيان بالتعاون مع أنشطة إيكروم، إلى تحقيق تأثير إقليمي إيجابي في إفريقيا والمنطقة العربية وجنوب شرق أوروبا، وكذلك على المستوى الدولي.
علاوة على ذلك، وفي ظل تركيز ICCROM القوي على الاستعداد لمواجهة الكوارث، استفادت إيكروم من تعاونها الطويل الأمد مع اليابان من أجل تسليط الضوء على عملية الانقاذ للتراث بعد الزلازل في وسط إيطاليا
خلال 60 عاما من وجود إيكروم في إيطاليا، شهد إطار التعاون تطوراً كبيراً. وكان إيكروم، الذي ولد في أعقاب الحرب العالمية الثانية، قد دعى - في السنوات الأولى من نشاطه - إلى معالجة قضايا إعادة الإعمار ما بعد الحرب، وهي قضايا ساندتها بقوة المؤسسات الإيطالية. في أوائل الستينيات، ساهم إيكروم في الحملات الدولية التي كانت إيطاليا القوة الدافعة لها مثل (عملية الانتعاش بعد فيضانات فلورنسا، ونقل نصب أبو سمبل، وغيرها من المبادرات أيضا). وفي السنوات الأخيرة، حيث قامت إيطاليا بتعزيز دبلوماسيتها الثقافية خارج حدودها، قدم إيكروم منصة مثالية للمبادرات المشتركة ضمن سيناريو عالمي، لمعالجة التعقيد المتزايد للمواضيع التي يقترحها التراث الثقافي.

 

آخر الأخبار

بينما نشقّ طريقنا ونعْـبر في جائحة كوفيد -19 في هذه السنة المضطربة، يصبح هذا السؤال المطروح حسّاسـًا وحرجًـا. فمن ناحية، تتقلص الموارد التي تحافظ على عمل قطاعنا بسرعة مع إغلاق العديد من المتاحف حول العالم دون معرفة ما إذا كان سيعاد فتحها. ومن ناحية أخرى، هناك دليل واضح على أن المتاحف هي من بين أهم المؤسسات العامة، وأن الناس يعطون قيمة كبيرة لمجموعات المقتنيات التراثية.

توفي باولو جورجيو فيرّي، المستشار الخاص للمدير العام للمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية -إيكروم في روما في 14 تموز/ يوليو من العام 2020، عن عمر يناهز الثانية والسبعين عامًا. عندما بدأت فترة ولايتي في المنظمة كمدير عام، كنت أريده بجانبي حتى يتمكّـن من وضع تجربته الثمينة مجانًا في خدمة حماية التراث الثقافي للدول الأعضاء، حيث أن الكثيرين طلبوا منّـا في المنظمة أن نساعدهم في مكافحة الاتجار الدولي بالأعمال الفنية التي تعمل على تدمير تراثهم، وناشدونا أن نعمل على استعادة السلع المسروقة والمصدّرة بطرق غير مشروعة. والواقع أنني لم أكن أعرف خبيرًا أفضل من الدكتور فيرّي في هذا المجال...

سوف تبقى مكتبة ICCROM مغلقة حتى إشعار آخر. لاحترام تدابير المسافة الوقائية بين القراء ، لن يسمح بالدخول إلا لعدد محدود من المستخدمين  وذلك من خلال الحجز وفي تاريخ يتم تحديده.

يوم الاثنين 25 أيار/ مايو تحل الذكرى السابعة والخمسين  لميلاد الاتحاد الأفريقي. وللاحتفال بهذه المناسبة، استضافت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية سباق ماراثون عبر الإنترنت يضمّ محتوى فنيـًا وثقافـيًا مخصصًا للقارّة الإفريقيـة.  

سيكون التعافي من الأزمة الصحية التي ألمّـت بالعالم بأسره والتي تسمّى وبـاء كوفيد 19 عملية طويلة ومتطوّرة. لكنه بات من المؤكد والواضح أنه لا يمكننا أن نترك الثقافة وراءنا.