المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
ايكروم وإيطاليا

ايكروم وإيطاليا

منحت اتفاقية "المقر الرئيسي"، التي وقعتها اليونسكو وايطاليا في 27 نيسان / أبريل 1957، موطنا لمنظمة جديدة هي إيكروم. لقد مرّ اليوم ستون عاماً، ويمكن القول إن الحوار مع البلد المضيف لمنظمة إيكروم أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى.
اليوم، تقوم إيطاليا بدور رائد في حماية التراث الثقافي على الصعيد الدولي، وهو دور يتضح من خلال التطورات الدبلوماسية والإنسانية المتعددة. هذا الجانب من السياسة الخارجية الإيطالية والدبلوماسية الثقافية يفسر السبب من وجود موقع إيكروم في إيطاليا. وقد شهدت السنوات الأخيرة العديد من الفرص للتعاون بين إيكروم وبلدها المضيف حول هذه المواضيع الحيوية.  
تلتزم إيطاليا بشكل عميق في حماية التراث، ويشكل انخراطها القوي في منطقة البحر الأبيض المتوسط  القطب الرئيسي في سياستها الدولية. ويقوم البلد المضيف، بشكل مباشر أو من خلال التنسيق، بدعم دول البحر الأبيض المتوسط من خلال المساعدة الإنسانية وبناء القدرات. تهدف هذه المبادرات، التي يتم اتخاذها في كثير من الأحيان بالتعاون مع أنشطة إيكروم، إلى تحقيق تأثير إقليمي إيجابي في إفريقيا والمنطقة العربية وجنوب شرق أوروبا، وكذلك على المستوى الدولي.
علاوة على ذلك، وفي ظل تركيز ICCROM القوي على الاستعداد لمواجهة الكوارث، استفادت إيكروم من تعاونها الطويل الأمد مع اليابان من أجل تسليط الضوء على عملية الانقاذ للتراث بعد الزلازل في وسط إيطاليا
خلال 60 عاما من وجود إيكروم في إيطاليا، شهد إطار التعاون تطوراً كبيراً. وكان إيكروم، الذي ولد في أعقاب الحرب العالمية الثانية، قد دعى - في السنوات الأولى من نشاطه - إلى معالجة قضايا إعادة الإعمار ما بعد الحرب، وهي قضايا ساندتها بقوة المؤسسات الإيطالية. في أوائل الستينيات، ساهم إيكروم في الحملات الدولية التي كانت إيطاليا القوة الدافعة لها مثل (عملية الانتعاش بعد فيضانات فلورنسا، ونقل نصب أبو سمبل، وغيرها من المبادرات أيضا). وفي السنوات الأخيرة، حيث قامت إيطاليا بتعزيز دبلوماسيتها الثقافية خارج حدودها، قدم إيكروم منصة مثالية للمبادرات المشتركة ضمن سيناريو عالمي، لمعالجة التعقيد المتزايد للمواضيع التي يقترحها التراث الثقافي.

 

آخر الأخبار

استقبلت إيكروم اليوم المدير التنفيذي لمؤسسة ألف، فاليري فريلاند، في مقرنا الرئيسي في روما، برفقة أندريا بالبو، مدير مشروع ألف. التقيا بالمدير العام ويبر ندورو، وفاليري ماغار، مدير وحدة البرامج، وياسمين هاشم، مساعدة برنامج الإسعافات الأولية والقدرة على الصمود للتراث الثقافي في أوقات الأزمات.

تعاونت منظمة إيكروم مع مؤسسة خدمة التراث الثقافي لمنطقة إيميليا رومانيا في إيطاليا لتقديم أول دورة تدريبية في البلاد حول منهج إعادة التنظيم وطريقته. توفّـر الدورة مجموعة من المتخصصين في علوم المتاحف وهم من المنطقة ويتمتمعون بالمهارات اللازمة، تتمثل مهمّـتهم في إعداد وتنفيذ خطط مصمّـمة خصيصًا لإعادة تنظيم تخزين مجموعات المقتنيات المتحفية وتحسين الحفظ الوقائي.

سعيـًا إلى تحقيق هدف كسر حواجز اللغة وتوفير المعرفة حيث تشتدّ الحاجة إليها، يسرّ منظمة إيكروم أن تعلن عن إطلاق النسختين الإيطالية والفارسية لموردها الرائد عبر شبكة الإنترنت تحت عنوان، "تـراث فـي مرمـى الخطـر: الإخلاء الطـارئ للمجموعـات التراثيـة".

في وقت سابق من هذا العام، شاركت منظمة إيكروم في سلسلة ندوات دولية عبر شبكة الإنترنت نظّـمتها وزارة الثقافة الإيطالية وقدّمها وزير الثقافة داريو فرانكيسشيني، تحت رئاسة إيطاليا لمجموعة العشرين. وقد كانت الندوات التي عقدت عبر الإنترنت تمهيدًا للاجتماعات الوزارية القادمة للثقافة لمجموعة العشرين التي سوف تلتئم في مدينة روما، العاصمة الإيطالية، يومي 20 و 30 من شهر تموز/ يوليو القادم، قبل انعقاد قمّة قادة مجموعة العشرين المقرّر ان تعقد في شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم.

سيتم إعادة فتح مكتبة ومحفوظات إيكروم يوم الاثنين 10 مايو 2021 من خلال تحديد موعد فقط. يرجى اتباع التعليمات الموجودة على ...