المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
"إعادة التنظيم" (RE-ORG) في تشيلي

"إعادة التنظيم" (RE-ORG) في تشيلي

RE-ORG CHILE

في تشرين الثاني من عام 2011، أقرت الهيئة العامة للمركز الدّوليّ لدراسة صون وترميم التّراث الثّقافيّ (ICCROM)، في اجتماعها السابع والعشرين قراراً للإضاءة على "المشكلة العالمية للصون وتأمين الوصول الى مخزونات المتاحف". وقد اقترحوا أن ينخرط المركز مع الدول الأعضاء لتحسين الوضع القائم. ومنذ ذلك الحين، قام المركز بمساعدة مشاريع إعادة تنظيم ووسائل التخزين في الجزائر، والصين، وكرواتيا، واليونان، والهند، وكاليدونيا الجديدة، وصربيا. إضافة إلى ذلك، قامت أربع دول أخرى هي بلجيكا وكندا وتشيلي ونيجيريا بإطلاق استراتيجيات وطنية بهذا الخصوص.

في إطار الاستراتيجية الوطنية التشيلية، نظّم المركز الوطني للصون والترميم (CNCR)، والإدارة الوطنية للمتاحف (SNM)، اللذان يعملان في إطار المؤسسة الوطنية للتراث الثقافي في تشيلي، حلقة تدريبية من أجل إعادة تنظيم المخزون التراثي والودائع الأثرية للمركز الوطني للفن المعاصر (CNAC).

وقد انضمّ تسعة عشر محترفاً من تشيلي واثنان من الأورغواي، من السابع والعشرين من آب حتى السابع من أيلول، إلى عشرة مدربين كانوا قد تدربوا عام 2017. ثم قام الفريق بالعمل على ثلاثة مجموعات أثرية قيّمة تضم أكثر من 400 قطعة. بعض هذه المجموعات هي عبارة عن تجهيزات فنية معاصرة مؤلفة من عدة قطع، كالمجموعة التي أعيدت مؤخراً من معرض البندقية الذي يقام كل عامين وتحتوي على 1100 قطعة. وتمت نتيجة لذلك إعادة تنظيم جميع مستودعات ومساحات التخزين، وفق المعايير العشرة للنوعية الواردة ضمن "منهج إعادة التنظيم" (RE-ORG method)، وقد تطلّب هذا الأمر ما يعادل 2400 ساعة عمل خلال مدة عشرة أيام.

RE-ORG CHILE

وقد قالت مديرة (CNAC) السيدة بياتريز ساليناس، على أثر انتهاء العمل، "إننا نملك الآن مخزون مرتب بشكل يسمح لنا بتنظيم زيارات شعبية في مناسبات خاصة".

وقد عاد المشاركون إلى متاحفهم، حيث يطبقون المنهج الذي تدربوا عليه لإعادة تنظيم مخازنهم. وسوف تُنظم لاحقاً دورات تدريبية، على "منهج إعادة التنظيم"، في تشرين الأول في البرتغال، وفي كانون الأول في الكويت، وفي كانون الثاني 2019 في البانيا، وأخيراً في مدغشقر خلال شباط 2019.