المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
منشورات اكروم الصادرة بين عام 1961-…

منشورات اكروم الصادرة بين عام 1961- 2003 متوفرة الان على شبكة الانترنت

ICCROM’s publications from 1961-2003

تحتوي عدة منشورات قديمة للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي العالمي (ICCROM)، تعود للحقبة ما بين العامين 1961 - 2003، على ثروة من المعرفة والخبرات الخاصة بعملية الصون. لم تكن هذه الموارد متاحة فيما مضى للباحثين وممارسي الصون بسبب صعوبة الوصول إلى تلك المنشورات وبُعدها عن متناول المهتمين بها.

لقد تغيّر هذا الوضع الآن! فقد أنجز المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي العالمي (ICCROM)، بالتعاون مع عدة جمعيات شريكة، مشروعاً لمسح هذه المنشورات إلكترونياً وجعلها متوفرة على شبكة الإنترنت فتستفيد منها الأجيال الجديدة من محترفي الصون. يمثل هذا المشروع بجزء كبير منه تاريخ تطوّر عملية التفكير في الصون، إلى جانب إتجاهات المهنة كما تُرى من منظار المركز.

بإمكانكم الإطلاع على النسخ الرقمية من هذه المنشورات على الموقع الالكتروني للمركز، وتنزيلها واستعمالها متاحان بشكل مجاني لجميع العاملين بالصون وذلك تحت رخصة المشاع الإبداعي 3.0 (يُحضر استخدامها لأغراض تجارية). ويمكن إيجاد هذه المواد في قسم "المنشورات" من الموقع الإلكتروني. هذا وقد تمّت كذلك رقمنة جميع النشرات الاخبارية الماضية من العام 1973، وتم وضعها على الموقع الإلكتروني أيضاً.

ونود أن نشكر كامل مجموعاتنا لمساندتهم هذا المشروع* الذي أعطى حياة جديدة للمعرفة القديمة وعزز التفويضين التربوي والتدريبي للمركز، بينما زرع البذور لتحفيز الأبحاث الجديدة حول الصون.

 

 


*هذه المنشورات أشركت مؤسسات عدة، إلى جانب عدد كبير من محترفي الصون حول العالم، حوالي 1300 محترف تقريباً. وقد باشر المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي العالمي (ICCROM) بعملية الإقرار بحق النشر مستعملاً استراتيجية للتواصل مع جميع المعنيين. فقد قام المركز بإعلام المؤسسات المعنية والمتعاونين وسألوهم فيما إذا كانوا يوافقون على التشارك بحقوق النشر بالنسبة اهذه المبادرة. ونحن ممتنون لكل المتعاونين الذين كتبوا للمركز ووافقوا على المشروع وعلى المساهمة بحقوق النشر لأعمالهم الفردية.

وقد قام مركز ICCROM بمشاركة المنشورات الناتجة عن التعاون السابق مع بعض الزملاء من اللجنة الدولية لصون الموزاييك (ICCM)، والمجلس العالمي للمعالم والمواقع التراثية (ICOMOS)، ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم – الأونيسكو، ومؤسسات أخرى،  وذلك بنشر تلك المنشورات على المواقع الإلكترونية الرسمية لهذه المؤسسات. ويتقدم المركز بالشكر من هذه المؤسسات لمشاركتهم المنشورات المذكورة على مواقعهم، ويشكر المركز كذلك العديد من المؤلفين والمتعاونين الذين تواصلوا معنا للموافقة على المشروع.