المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

Petra
Petra - Jordan

إنه وقت حافل بالتحديات بالنسبة للتراث الثقافي في بعض أجزاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يشهد دماراً واسع النطاق، بما في ذلك تدنيس وتدمير للمعابد، والأضرحة، والمدن والآثار.

الآن وأكثر من أي وقت مضى، هناك حاجة ماسة للعمل الذي يضطلع به مركز إيكروم في حماية التراث الثقافي والحفاظ عليه في مناطق الصراع. منذ أن فتح أبوابه في عام 2012، أثبت مركز إيكروم الإقليمي في الشارقة (ايكروم-الشارقة)، في دولة الإمارات العربية المتحدة، التزامه في إنجاز المهمة التي تضطلع بها المنظمة في المنطقة العربية، من خلال علاقته الوثيقة مع أصحاب المصلحة والمعنيين، والاستفادة من آليات التعاون الإقليمي والمشاركة المجتمعية في منطقة مليئة بالمخاطر، لكنها أيضاً مليئة بالفرص المهمة. أصبح فرع المركز في دولة الإمارات العربية المتحدة قوة مهمة للدفاع عن التراث الثقافي، وتقديم الدعم اللوجيستي والعملياتي المهم لعمل مركز إيكروم في المنطقة. 

بالتعاون مع الدول العربية الأعضاء، يطمح مكتب إيكروم - آثار إلى حماية التراث الثقافي في المنطقة العربية، وتوسيع نطاق الوصول اليه، وتقديره ومعرفة تاريخه. يركز المركز على التراث المعماري والأثري الملموس، بما في ذلك المجموعات التراثية، والأماكن التاريخية، المواقع والصروح التاريخية. يهدف المركز بشكل أساسي إلى تحسين قدرات المؤسسات التراثية الرسمية لإدارة المواقع التراثية ومجموعات المتاحف على أسس مستدامة. يقوم المركز بذلك من خلال مجموعة من النشاطات الإقليمية التعليمية والميدانية، وبناء القدرات والتدريب، تقديم الاستشارات، نشر المعلومات، إقامة المؤتمرات، ورشات العمل والندوات.

تتلقى إيكروم - آثار دعماً سخياً من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، العضو في المجلس الأعلى، وحاكم إمارة الشارقة، إضافة إلى دعم الدول الأعضاء وغيرهم من الشركاء.

 

آخر الأخبار

قام مركز ايكروم – الشارقة بالتعاون مع شركائه في المشروع، وبتمويل من المجلس الثقافي البريطاني (صندوق حماية التراث) بالشراكة مع وزارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة في المملكة المتحدة، بتنظيم ورشتي عمل لصالح الهيئة العامة للآثار والمتاحف في السودان، حول التعليم وإدارة المتاحف في الخرطوم، وذلك خلال الفترة من 10 فبراير/ شباط إلى 21 فبراير/شباط 2019 .

يتعرض التراث الخاص بالفسيفساء للتهديد بشكل متزايد بسبب أعمال البناء الحديثة والسرقة وعدم وجود موظفين مؤهلين للقيام بأعمال الحفاظ والصيانة التي تبدو في أمسّ الحاجة إليها. لتلبية هذه الحاجة، تم تنظيم دورة تدريبية دولية لمدة خمسة أسابيع للحفاظ على الفسيفساء في الموقع، خلال الفترة من 26 مارس/ آذار إلى 26 أبريل/ نيسان 2019 ، ضمن الموقع التاريخي لجبيل (بيبلوس) في لبنان. ويهدف هذا التدريب، الذي شارك فيه ستة موظفين من المديرية العامة للآثار في لبنان DGA وستة موظفين حكوميين من ليبيا والأردن وفلسطين، إلى تعزيز قدرات كوادر الإدارات الوطنية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، المسؤولة عن رعاية المواقع الأثرية، على الحفاظ على تراثها من الفسيفساء. تم تنظيم هذا الحدث بشكل مشترك من قبل مركز ايكروم – الشارقة، والمديرية العامة للآثار في لبنان (DGA) ومعهد جيتي للحفاظ (GCI).

ضمن فعاليات مشروع حفظ وتأهيل "متاحف المجتمع في غرب السودان"، في أم درمان والأبيض ونيالا، قامت منظمة ايكروم بتنظيم سلسلة من ورشات العمل بعنوان " تعزيز الدور الاجتماعي والثقافي لمتاحف غرب السودان". يتم تنفيذ مشروع "متاحف المجتمع في غرب السودان" بتمويل من المجلس الثقافي البريطاني (صندوق حماية التراث)، بالشراكة مع وزارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة في المملكة المتحدة.

قام المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم – الشارقة) بتنظيم ورشة عمل حول تعافي المدن التاريخية بعد الأزمات في المنطقة العربية، وذلك خلال الفترة من 24 إلى 28 شباط/ فبراير 2019 في مدينة الشارقة، دولة الإمارات العربية المتحدة. جمع هذا الحدث عدد من المتخصصين من منظمات دولية مثل البنك الدولي، واليونسكو، وإيكوموس، وبرنامج المَوْئِل للأمم المتحدة ومعهد الآثار الألماني، بالإضافة إلى ممارسين وأكاديميين من مجالات التراث الثقافي، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، والمساعدة الإنسانية، والاستعداد للمخاطر ومواجهتها.

أقامت منظمة ايكروم – الشارقة، بالشراكة مع مكتب اليونسكو في بيروت والمديرية العامة للآثار في لبنان، ورشة عمل تدريبية حول "تعزيز مهارات إدارة التراث العالمي للمهنيين في مجال التراث" وذلك في مدينة بيروت، لبنان، خلال الفترة من 8-11 شباط/ فبراير 2019. استهدفت ورشة العمل مديري المواقع الأثرية، وعلماء الآثار والمهندسين المعماريين العاملين في المديرية العامة للآثار في لبنان.

ينظم المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم - الشارقة) بالشراكة مع منظمة اليونسكو وجامعة نيويورك في أبو ظبي (NYUAD) ، ورشة عمل إقليمية لمدة أربعة أيام حول حماية وإدارة التراث الثقافي البحري والساحلي والمغمور بالمياه، وذلك خلال الفترة من 28 إلى 31 كانون الثاني/ يناير 2019.

برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تم تنظيم مؤتمر "حماية الماضي 2018" تحت عنوان "من التوثيق الرقمي إلى إدارة التراث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، وذلك خلال الفترة من 4-6 كاون الأول/ ديسمبر 2018 في مقر المركـز الإقليمـي لحفظ الـتراث الثقافي في الوطـن العربي (إيكروم - الشـارقة) في مدينة الشارقة، دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدأت الدورة الثامنة عشرة من ورشة عمل "إعادة التنظيم" في الخامس والعشرين من تشرين الثاني في الكويت. وذلك بعد عدة تجارب ناجحة من سلسلة "إعادة التنظيم" في كلّ من تشيلي في أيلول 2018، ثمّ البرتغال في تشرين الأول، وبعدها ألبانيا في تشرين الثاني. يتلقّى خلال هذه الدورة، التي تستمرّ حتى 7 كانون الأوّل، عشرون مشاركاً من الكويت وعُمان تدريباً حول إعادة تنظيم المتاحف. وقد افتتحت الدورة السيدة فنيسا ليندلي قاوقجي، المستشارة التقنية لدى الأونيسكو.

ترأس الدكتور ويبر ندورو، المدير العام للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM)، افتتاح "المنتدى الدولي حول المدن والتراث في البلدان العربية"، الذي انطلق للتوّ في مدينة الصويرة في المغرب. ويهدف هذا المؤتمر الدولي إلى تسليط الضوء على العناصر الأكثر فعالية من حيث مساهمتها في صون التراث المدني في المدن العربية، كما ويهدف أيضاً إلى تشجيع التنوع الاجتماعي وتبادل الحلول المقترحة لمواجهة التحديات المشتركة.

هناك نشرة جديدة متاحة الآن للتنزيل المجّاني من شبكة الإنترنت لكلّ العاملين في مجال حماية وصون وإدارة التراث الأثري. وتدوّن هذه النشرة، التي هي بمثابة واحدة من عدّة منشورات تعالج مسألة السقائف الواقية، نتائج حلقة دراسيّة عقدت على مدى أسبوع كامل عام 2013 مستخدمة الموقع الأثري هركولانيوم كموقع و"صفّ مفتوح" للتعلّم.