المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
رئيسة مجلس منظمة إيكروم السابقة تتسلم…

رئيسة مجلس منظمة إيكروم السابقة تتسلم وسام جوقة الشرف

تسلّمت السيدة مديرة متحف اللوفر لينز والرئيسة السابقة لمجلس منظمة إيكروم وسام جوقة الشرف، وهو أعلى وسام من أوسمة الاستحقاق الفرنسي الذي أنشأه الإمبراطور نابليون بونابرت عام 1802.   

رئيسة مجلس منظمة إيكروم السابقة تتسلم وسام جوقة الشرف

رئيس مجلس منظمة إيكروم السابق تتسلم وسام جوقة الشرف في الأول من شهر كانون الثاني/ يناير من كل عام، يتم الإعلان عن قائمة المستفيدين الجدد من وسام جوقة الشرف في فرنسا. وقد تضمنت القائمة هذا العام اسم السيدة ماري لافاندييه، مديرة متحف اللوفر- لينز والرئيسة السابقة لمجلس منظمة إيكروم. وقد صرحت السيدة لافاندير، عند استلام الجائزة، بأن هذا التكريم هو "انخراط اكثر مما هومكافأة " - بعبارة أخرى أن المسوؤلية تأتي أيضـًا مع هذا الاعتراف.

تعتبر السيدة ماري لافاندييه، مؤرّخة في مجال الفنّ وعالمة في مجال الأنثروبولوجيا، ومتخصّصة في فنون القرن العشرين، وفي الفنّ الأفريقي وفي مجال الحفظ، ومؤلفة لعديد من المنشورات. كما تعتبر شخصية مؤثّـرة في القطاع الثقافي الفرنسي. فخلال مسيرتها المهنية المتميّـزة شغلت عددًا من المناصب الرئيسية. فمن عام 2006 إلى عام 2010 ، شغلت منصب نائب مدير التراث ومجموعات المقتنيات في متحف كيه برانلي.

وقد شغلت بعد ذلك، منصب مدير مركز البحث والترميم  في متحف فرنسا، الموجود في موقع متحف اللوفر. وفي عام 2014، تم تعيين السيدة مري لافاندييه مديرة لمتاحف نيس، وهي شبكة تديرها المدينة من خلال اثنتي عشرمؤسسة، بما في ذلك متحف الفنون الجميلة ومتحف الفن الحديث والفن المعاصر.
وفي عام 2016 تم تعيين السيدة مري لافاندييه مديرة لمتحف اللوفر- لينز-وهو الفرع الشمالي للمؤسسة الثقافية الشهيرة في فرنسا. وكان قد تم بناء المتحف على موقع كان في السابق فناء لمنجم قديم للتعدين يقع على بعد حوالي مائتي كيلومتر شمال العاصمة الفرنسية، باريس، وفيه تعرض قطع من مجموعات المقتنيات التابعة لمتحف اللوفر.  وقد قادت السيدة مري لافاندييه بصفتها مديرة المتحف فريق عمل المتحف في عملهم لتحقيق رؤية ثقافية مفتوحة للمدينة، وأشركت في العمل للوصول إلى هذا الهدف المجتمع المحلي في خلق معارض مشتركة لاستكشاف تراث المنطقة وهويتها.

وبوصفها عضو مجلس منظمة إيكروم في الفترة ما بين عاميْ 2011 و 2019 ، انتخبت ماري لافاندييه رئيسة لذلك المجلس للفترة من عام 2013 إلى عام 2017. وخلال ولايتها، أثْـرت برنامج الجمعية العامة لمنظمة إيكروم من خلال إضافة جلسات موضوعية جديدة إلى الجلسات الإدارية التقليدية التي تبحث القضايا الرئيسية التي تواجه هذا القطاع. وقد شملت هذه الأفكار تبادل الآراء بشأن تغير المناخ (2015)، وإعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع - التعافي وإشراك المجتمع المحلي (2017)، وإزالة الاستعمار من التراث (2019).

في إطار تطوير التوجهات الإستراتيجية لمنظمة إيكروم في الفترة الممتدة ما بين عامي 2018 و2023، ركّـزت السيدة مري لافاندييه على إبراز الدور الأساسي للمجتمعات المحلية في توجيه عملية حفظ التراث بوصفها عملية اجتماعية.

وقد شجّـعت بقوّة تعزيز العمل الإقليمي لمنظمة إيكروم من خلال دعم مدرسة التراث الأفريقي والمكتب الإقليمي لمنظمة إيكروم للدول العربية الموجود في إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وخلال تسع سنوات من عملها على أعلى مستوى في المنظمة، وضعت السيدة مري لافاندييه دائمًا في الاعتبار الدور الدافع الذي ينبغي لمنظمة إيكروم أن تلعبه في مجال الحفظ وفي نقل التراث الثقافي وتواصله.

وإلى  جانب خدمتها داخل المجلس، قدّمت السيدة مري لافاندييه أيضًا العديد من الإسهامات الأخرى في أعمال منظمة إيكروم على مرّ السنين. ومن الأمثلة البارزة على ذلك، دورها في منتدى عام 2013 الذي التأم ليبحث في علوم الحفظ. 
 

 "إنني أحيي السيدة مري لافاندييه على هذا التكريم المرموق، والذي يعد شهادة على تميّـزها المهني والتزامها بالتراث الثقافي"،

  السيد ويبر ندورو، المدير العام لمنظمة إيكروم.

 

كما تهنّـئ منظمة إيكروم السيدة لافاندييه بحرارة على هذا الإنجاز.