المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
تصريحات صحفيه

Press releases

اجتمع نادي القوة الناعمة، وهو جمعية دولية أسسها وزير الثقافة الإيطالي السابق، فرانشيسكو روتيلي، في مدينة البندقية في أول اجتماع عام للنادي. وتم الإفتتاح برسالة من رئيس جمهورية إيطاليا ، سيرجيو ماتاريلا. (بيان صحفي باللغة الإيطالية)

ستقدم إيكروم، في أبريل 2020، من خلال مكتبها الإقليمي في الشارقة (الإمارات العربية المتحدة)، برنامجًا لبناء القدرات الوطنية مدته عامين، مخصص للمهنيين والحرفيين وذلك من أجل المساهمة في إعادة بناء مدينة الموصل القديمة. حيث يُقام هذا البرنامج بفضل الدعم المالي من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي وهو جزء من مبادرة اليونسكو بعنوان "إحياء روح الموصل".

الكوارث الطبيعية من زلازل وفيضانات والمفتعلة "كالحروب" تترك وراءها دمارا وخرابا" وأضرارا" جانبية تشكل تھدیدا مباشرا للناس والتراث، سواء كان ذلك دمارا" للمباني الأثرية والتراثية أو مكتبات قديمة أو عادات ثقافیة ملموسة. كل ذلك يتطلب خبرة في الحياة وأسلوب لحمايتها واعادتها لجوهرها وشكلها الصحيح.

العمل على ربط وإلهام الشباب الأفريقي بإمكانيات تراثهم الغني، واستخدام التكنولوجيات الرقمية الحديثة بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز الوعي بالتراث ودعم الصناعات الإبداعية، والاستفادة من التراث الثقافي كمورد اقتصادي للتصدي للفقر والبطالة بين الشباب، هي بعض العناوين الأساسية للاتجاهات المحتملة التي تم مناقشتها خلال اجتماع خبراء ايكروم لحفظ التراث الثقافي في أفريقيا، الذي عقد في الأكاديمية المصرية للفنون في روما خلال الفترة من 9 إلى 11 كانون الثاني/ يناير 2019.

يعقد خلال الفترة من 9 إلى 11 كانون الثاني / يناير 2019، اجتماع تخطيطي لبرنامج إيكروم أفريقيا الجديد في مبنى الأكاديمية المصرية للفنون في روما. وسوف يشارك في الاجتماع خمسة عشر خبيراً من خمس عشرة مؤسسة بهدف مناقشة أفضل السبل لتصميم برنامج تنفيذي لدعم الشباب وكيفية مشاركتهم في التراث ضمن القارة الأفريقية.

يستضيف المعهد الدولي لصون الأعمال التاريخية والفنية (IIC)، بالتعاون مع المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM)، من ضمن سلسلة "حوارات النقاط الجوهرية"، حلقة نقاشية تجمع سبعة من الخبراء من اللذين عملوا في صون التراث أثناء الحروب والزلازل والكوارث. وتعقد هذه الحلقة النقاشية، التي تأتي تحت عنوان "الثقافة لا يمكنها الإنتظار: دمج الإسعافات الأولية للتراث مع الغوث الإنساني في الأزمات"، نهار الأربعاء الواقع في 12 أيلول، وذلك ضمن المؤتمر السابع والعشرين للمعهد الدولي لصون الأعمال التاريخية والفنية (IIC)، الذي يعقد كل سنتين، في مدينة تورينو في إيطاليا.

البنية التحتية للأبحاث الأوروبية للعلوم التراث (E-RIHS) هو مشروع أوروبي يهدف إلى دعم البحوث حول التراث تفسير وحفظ وثائق والإدارة. وسيوفر المشروع للدولة من بين الفن والأدوات والخدمات للمجتمعات البحوث متعددة التخصصات التي تعزز التفاهم والحفاظ على التراث العالمي.