المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
الاخبار


تتوقّع دراسةٌ نفذتها سيسكو عام 2015 أن يصبح أكثر من 80% من الإستهلاك الإجمالي للأنترنت مرئيّاً. إنّ هذه الزّيادة المستمرّة للمواد المرئيّة والمسموعة قد اخترقت كلّ مجالٍ من حياتنا المعاصرة.

يشارك المركز الدوليّ لدراسة صون وترميم الممتلكات الثّقافية ICCROM في مؤتمر عالميّ تحت عنوان تحدّيات اصلاح التراث في العالم: مؤتمر عالميّ حول اعادة البناء, الذي سيعقد في القصر الملكيّ في مدينة وارسو من السّادس حتى الثّامن من أيّار 2018. المؤتمر من تنظيم بولندا التي هي عضو مشارك في اتفاقيّة التراث العالميّ , بالتّنسيق مع مركز التراث العالميّ.

شهدت العقود القريبة الماضية تغيّيراً جوهرياً في القيم الاجتماعية في مختلف أنحاء العالم، وقد أثر ذلك، وما زال يؤثّر، في كيفيّة التفكير والإهتمام بالتراث الثّقافي. ويواجه محترفو التراث التحديّات على نحو متزايد من أجل تبني مقاربات تركّز على الناس ضمن عمليّة الصّون، بحيث يكون الحوار النقدي البنّاء بين أصحاب المصلحة جزءاً أساسيّاً من عمليّة اتخاذ القرارات في هذا الشأن. ولكن إنجاز هذه المهمة والوصول إلى هذه الحالة على أرض الواقع ليس أمراً بسيطاً.

في هذا "العام الأوروبي للتراث الثقافي" سوف تُنظم حلقة دراسية دولية تحت عنوان "الإسعاف الأولي للتراث الثقافي في أوقات الأزمات" يكون هدفها تدريب محترفين في هذا الميدان من مختلف أنحاء العالم على حماية التراث. ستقام هذه الحلقة الدراسية في مدينة برابنت بهولندا من السادس حتى الرابع والعشرين من آب من العام الحالي 2018، ويتضمن برنامجها حلقات حول الوقاية، الإجلاء الآمن، وترسيخ وحماية التراث الثقافي المهدد.

سوف يتم إعادة بناء جامع النوري ومئذنة الحدباء، أيقونة الموصل، من قبل فريق يضم المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM) والأونيسكو وذلك ضمن مشروع يمتد على خمس سنوات دولة تموّله الأمارات العربية المتحدة. هذا ما أعلنته رسميّا سعادة السيدة نورا الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعارف في دولة الإمارات، وذلك خلال مؤتمر صحافي. وقد تعهدت سعادة الوزيرة الكعبي بتأمين خمسين مليون واربعمائة الف دولار لتغطية تكاليف المبادرة.

إن الزلازل هي أحداث هدّامة غالبا ما تؤدي إلى نتائج مدمّرة. وتترك الزلازل علاماتها على الطبيعة والمباني، وتؤثر على حياة الذين يعيشونها، ومن الممكن أن تكون أحداث صادمة لهؤلاء الناس. ولكن ماذا تمثل الزلازل في تاريخ ومجتمع اليابان علاوةً على هذه الدلالات السلبية؟ وما هي الإشارات التي تركتها الزلازل في التراث الثقافي الياباني؟

استضاف المعهد الوطني لبحوث التراث الثقافي في كوريا(NRICH) الدورة التدريبية الدولية كولاسيا (CollAsia) التي نظمتها ايكروم حول (تغليف وتخزين القطع والمجموعات - التقليد والحداثة) في دايجون، جمهورية كوريا، خلال الفترة من 11- 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2017. تعتبر هذه الدورة التدريبية واحدة من مخرجات الاتفاقية لمدة خمس سنوات (2012-2017) بين إدارة التراث الثقافي الكوري ومركز ايكروم، والتي شارك فيها 24 مهنيا من 16 بلد من اختصاصات مختلفة، ضمن مجال صون التراث.

روما، إيطاليا –الدورة الثلاثون للجمعية العامة للمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (إيكروم)، التي سوف تعقد خلال الفترة من 29 تشرين الثاني / نوفمبر إلى 1 كانون الأول / ديسمبر 2017 في روما، ايطاليا، هي منصة هامة لتحفيز الحوار حول النهج المستدامة في عملية إعادة البناء للمدن التاريخية المدمرة أوالمتضررة.

Research is a communicative process. Its value is enhanced through knowledge exchange and incorporation into practice. Though impact has always been the primary motivation for research, designing research that generates impact beyond academia is not straightforward. It takes time, commitment, and a supportive working environment.

Demonstrating impact is a high priority in many fields – especially those which rely on effective fundraising and public support for survival – and in recent years there has been increasing activity in this area with regard to culture and cultural heritage. However, while there is growing recognition of the importance of evaluating outcomes and impact, at the same time there are widespread difficulties in establishing common frameworks, language and methods.