المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
عضو مجلس منظمة إيكروم، جيهان زكي، تؤدي…

عضو مجلس منظمة إيكروم، جيهان زكي، تؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان المصري

عضو مجلس منظمة إيكروم، جيهان زكي، تؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان المصري

في الثاني عشر من شهر كانون الثاني/ يناير عام 2021، تم تعيين الدكتورة جيهان زكي، عضو مجلس منظمة إيكروم وأستاذ علم المصريات، والتي تعمل حاليًـا باحثًـا
في جامعة السوبون الفرنسية، في المركز الوطني الفرنسي، من قبل رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضمن قائمة تضم ثماني وعشرين شخصية مصرية تم اختيارها لتنضم إلى النواب المنتخبين حديثـًا في البرلمان.

ولدت جيهان زكي عام 1966، وتلقت تعليمها في المدرسة الكاثوليكية "القلب المقدس"، ودرست علم المصريات في كل من مصر وفرنسا، وحصلت على درجة الدكتوراه من جامعة ليـون في عام 2000. وجيهان زكي هي أول حائـز على درجة الدكتوراه في علم المصريات تدخل البرلمان المصري منذ إنشائـه. وبناءً على خبرتها الواسعة في مجال التراث الثقافي الدولي، انضمت إلى لجنة الثقافة والآثـار في البرلمان المصري. 
وقد جمعت طوال حياتها المهنية، بين الثقافة والبحث في حقائق السياسة، انطلاقـَا من إيمانها الراسخ بأن الدبلوماسية الثقافية والحوار يمكن لهما أن يجمعا الناس معًـا.

في عام 2012 ، جاءت الدكتورة جيهان زكي إلى روما  لتترأس الأكاديمية المصرية للفنون الجميلة. وتحت قيادتها خلال سبع سنوات من هذه المهمة الفريدة في العاصمة الإيطالية، أعادت الأكاديمية المصرية إطلاق أنشطتها الثقافية من خلال الأحداث الدولية والمعارض الفنية التي كانت غنية من الناحية الأكاديمية فضلاً عن كونها جميلة. وكانت جيهان زكي أول امرأة تترأس الأكاديمية بعد ثلاثة عشرمديرًا، تاركة وراءها إرثها الثقافي الرائع من التعاون بين المؤسسات والمجتمع المدني.

ومع منظمة إيكروم، انخرطت جيهان زكي بشكل كبير في أنشطة المنظمة، حيث قدّمت معرفتها وخبرتها للمشاريع الموجّهة نحو المنطقة العربية والقارة الأفريقية. وقد تم انتخابها لمجلس منظمة إيكروم المجلس في عام 2013 ولعبت دورًا نشطًا بهذه الصفة منذ ذلك الحين جنبًـا إلى جنب مع منظمة إيكروم. كما لعبت دورًا استراتيجيًـا في تنفيذ أفكار جديدة ومبتكرة لإشراك الشباب الأفريقي، وكانت حريصة على تسليط الضوء على دورمصر في دعم الشباب في القارة السمراء، وهي أيضًا مدافعة عن دور المرأة المحوري في المجتمعات الأفريقية. 
وبصفتها عضوًا في البرلمان المصري، ستواصل التدريس في جامعة السوربون وستظل باحثة مشاركة في المركز القومي للبحوث المرموق في فرنسا. ولسوف تكون جيهان زكي إضافة رائعة لتنشيط لجنة الثقافة والآثـار في مجلس النواب.
وتشكل جيهان زكي جزءًا من حصة نسبتها 25 في المائة من المقاعد المخصصة للمرأة بموجب القانون، وستجلس في البرلمان بعد التعيين المباشر من قبل رئيس الدولة الرئيس عبد الفتاح السيسي. ويتم انتخاب 596 نائبًا وفقًـا لنظام هجين، حيث يتم اختيار 284 نائبًا من خلال نظام من جولتين، ويتم انتخاب 284 نائبًا آخرين باستخدام القوائم الحزبية المغلقة، كما يتم تعيين ثمانية وعشرين نائبًـا مباشرة من قبل رئيس الدولة.            

 "الأمر كله يتعلق بالثقافة. إنها توسّع الأبعاد الحالية، وتفتح التصوّرات الضيقة، وتجعل الناس يتطلعون إلى تجربة أشياء غير تقليدية. ولدتُ على شاطئ نهر النيل، نشأتُ وتعلّمتُ حول البحر الأبيض المتوسط الأسطوري،  تقول الدكتورة جيهان زكي: "يمكنني القول أن الشغف والحماس هما أفضل التعاليم، وأن لغة التسامح والحوار والإنسانية هي أفضل اللغات حول العالم".

ومنظمة إيكروم تهنئ  الدكتورة جيهان زكي وتتمنى لها كل التوفيق والنجاح في هذا الدور الجديد، حيث ستدافع على أعلى مستوى عن التراث الثقافي، وعن مكانته في الإسهام في المجتمعات المستدامة وفي الرفاهية.