المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
مؤتمر وزارة الخارجية والتعاون الدولي…

مؤتمر وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية حول ايطاليا وأفريقيا #ItaliAfrica

عقدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية مؤتمراً حول التعاون بين إيطاليا وأفريقيا بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي. ويمثل المؤتمر الحلقة الثانية من سلسلة من المؤتمرات التي عقدتها وزارة الخارجية الإيطالية (المعروفة بفارنيزينا نسبة الى مركزها في روما وهو قصر ديللا فارنيزينا) حول موضوع التعاون بين ايطاليا وأفريقيا بدءاً من عام 2016.

ناقش المؤتمر الحلول المشتركة لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه ايطاليا وأفريقيا في مجالات السلام والحرية والديمقراطية والأمن. وقد حدّد المؤتمر علاوة على ذلك كل المسارات الضامنة للنمو والتي تستطيع إيطاليا أن تلعب دوراً فيها من خلال استغلال خبراتها ووجودها في الاتحاد الأوروبي. وشارك في المؤتمر ممثلين من 46 بلد أفريقي، 34 منهم على المستوى الوزاري، وتمثلت فيه ثلاث عشرة منظمة دولية من ضمنها الاتحاد الافريقي. ووصل العدد الإجمالي للمندوبين إلى 350 مندوباً.

وقد حضر المؤتمر الدكتور ويبر ندورو المدير العام للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM)، وذلك في إطار البرنامج الجديد المقترح من قبل المركز بهدف دعم محترفي التراث في القارة الأفريقية. وقام الدكتور ندورو بعرض البرنامج خلال جلسة النقاش الثالثة المخصصة لمواضيع التنمية البشرية والثقافة والتربية والتحركية.

وقد حيّا السيد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أنزو فيرو ميلانيزي، خلال مداخلته الاجتماع المنعقد كونه "يمثل فرصةً لتطوير الحوار الممنهج بين إيطاليا وبلدان القارة الأفريقية التي تشهد توسعاً كبيراً على الصعيدين الديمغرافي والاقتصادي". وقد ألقى المؤتمر الضوء على قيم عديدة كالحرية والسلام والأمن والتنمية الأقتصادية والاجتماعية العادلة كحقوق أساسية لجميع الناس، مركزاً على أهمية توافر هذه القيم من أجل تحقيق التنمية. وتمت الاشارة أيضاً الى أن اتفاقية السلام المبرمة بين أثيوبيا وأرتيريا، إلى جانب العمليات الانتخابية المخطط لها في أفريقيا في العام القادم وعددها واحد وثلاثون، إن دلّت على شيء فهي تدل على أن الظروف الراهنة للقارة السوداء هي أفضل مما كانت عليه منذ سنتين عند انعقاد المؤتمر الأول حول إيطاليا وأفريقيا.

ولما كانت إيطاليا هي أصلاً من بين المستثمرين الأساسيين في أفريقيا، فقد هدف المؤتمر إلى إجراء تحليل دقيق للآمال والتوقعات بالنسبة للتعاون الثنائي الاقتصادي والاستثماري. وخصص المؤتمر مساحةً خاصة بالمنظمات الدولية والجامعات ومؤسسات الأبحاث كي تستطيع تحديد وتعميق التنسيق المجدي في المجالين التربوي والأكاديمي.

وقد ركّز كل من الوزير موافيرو والرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريللا على دور وأهمية الثقافة في التنمية وبناء الاقتصادات المستدامة. وفي هذا الخصوص اعتُبر التبادل الثقافي بين إيطاليا وأفريقيا بأنه ذات أهمية خاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار التجربة الايطالية الفريدة في هذا المجال، بالإضافة إلى الثقافات الأفريقية الواسعة والمتنوعة والحية. وقد ألقي الضوء خلال المؤتمر أيضاً على دور الشباب في التنمية الاقتصادية في أفريقيا، وبالتالي على الحاجة لإشراكهم وتحفيز النمو وتوفير الحلول لبعض المشاكل كالهجرة والتعليم. من هنا تأتي الصلة الوثيقة بين جميع هذه الأمور والبرنامج الجديد للمحترفين الشباب في مجال التراث في أفريقيا الذي اقترحه الدكتور ندورو المدير العام للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM).

ويمثل مؤتمر إيطاليا – أفريقيا، حسب الوزير موافيرو، "لحظة ثمينة وفريدة لنتعرف إلى بعضنا بعضاً ونتحادث ونستمع إلى وجهات نظر بعضنا البعض وإلى الحاجات الحقيقية لكل فرد منا فيما يخص القضايا التي تربطنا ببعضنا وقضايا المستقبل. ومن هذا المنظار يمكننا رؤية كيف إن إيطاليا ترى ضرورة أن يقوم الاتحاد الاوروبي بضمان استعمال الموارد المالية بشكل أكثر قوة وفعالية."

وقدّم السيد فينسانزو دو لوقا، المدير العام لتسويق الانظمة الوطنية في وزارة الخارجية الإيطالية، من جانبه، مشروعاً شاملاً تحت عنوان "إيطاليا - الثقافة - أفريقيا" ركّز من خلاله على دور المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM) في تشجيع صون التراث الثقافي.

وفي نهاية المؤتمر قام الوزير موافيرو ومدير متحفMAXXI  السيد جيوفاني ميلاندري باصطحاب المشاركين لزيارة متحفMAXXI  للفن المعاصر، حيث عاينوا المعرض المؤقت بعنوان "المدينة الافريقية: مدينة متخيّلة"، الذي يقدم أعمال 34 فنان تركز على التحولات الاجتماعية والاقتصادية في القارة الأفريقية.

قد اقترح المسؤولون في وزارة الخارجية الإيطالية أثناء المؤتمر اجتماعاً مع المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM) بهدف وضع برنامج مشترك للعام 2019.

كلمة الرئيس الايطالي سرجيو ماتاريللا أثناء المؤتمر:

 

أتاح المؤتمر للدكتور ويبر ندورو فرصة للقاء الشخصيات الرفيعة التالية:
من الدول الأفريقية، معالي الوزراء ونواب الوزراء السادة:  

  • دنغ داو دنغ مالك، نائب وزير الخارجية، جنوب السودان
  • محسن الجزولي، وزير الخارجية والتعاون الدولي، المغرب
  • أوغوستين ماهيجا، وزيرة الخارجية والتعاون في شرق أفريقيا، تنزانيا
  • ليجون مبلاّ مبلاّ، وزير الخارجية، الكاميرون
  • أبابو ماموامبا، نائب وزير الخارجية، كينيا
  • أوريم أوكيلو، وزير دولة للشؤون الخارجية، أوغندا
  • محمدو تانغارا، وزير الخارجية، غامبيا
  • صموئيل أوتسيله، سفير بوتسوانا في بلجيكا

من المنظمات الإقليمية والدولية:

  • أمير عبدالله، نائب المدير التنفيذي، منظمة الأغذية العالمية (WFP)
  • أيرين خان، المديرة العامة، المنظمة الدولية لقوانين التنمية (IDLO)
  • فيرمين إدوارد ماتاكو، مساعد المدير العام، منظمة اليونيسكو
  • كويسي كوارتي، نائب رئيس الأمانة العامة للاتحاد الأفريقي
  • فيرا سونغوي، اللجنة الاقتصادية لأفريقيا (UNECA)