المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
اختتام أعمال دورة الإسعافات الأولية في…

اختتام أعمال دورة الإسعافات الأولية في روما

FAC participants

اختتمت في 6 كانون الأول 2019 أعمال الدورة الدولية الثامنة للإسعافات الأولية للتراث الثقافي في أوقات الأزمات (FAC)، والتي جرت في مقر مركز إيكروم في روما. شارك في هذه الدورة وعلى مدار 4 أسابيع 16 مشتركاً من 14 دولة هي (تشيلي، مصر، إستونيا، جورجيا، الهندوراس، الهند، العراق، إيطاليا، اليابان، اسبانيا، جنوب السودان، سورية، ترينيداد وتوباغو، والولايات المتحدة الأمريكية)، وحاضر فيها خمسة مدربين وخبراء تدريس قدموا من مناطق مختلفة من العالم للعمل في كل من روما وبلدة نورسيا.

جمعت الدورة التدريبية بين مجموعة كبيرة من الخبراء في عدة مجالات بما في ذلك التراث الثقافي، الحد من أخطار الكوارث، المرونة في المناطق الحضرية، الوساطة، تقلب المناخ والمساعدات الإنسانية. تعلم المشاركون خلال هذا التدريب كيفية التخفيف من أخطار الكوارث، ومنع حدوث الضرر في التراث الثقافي في حالات الأزمات، واتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الإسراع في إعادة تأهيله بعد انتهاء الأزمة.

أكدت الدورة على عوامل مثل تغير المناخ والتوترات التي بدورها تزيد من حدة تأثير الكوارث، كما ركزت على أهمية بناء المرونة. قدمت دورة FAC استراتيجيات مختبرة ميدانياً لتحقيق تكامل أكبر بين الاستجابة الأولية، والحماية المدنية، ومجالات المساعدات الإنسانية والتنموية.
في روما، شهد المشاركون في الدورة جدولاً زمنياً مكثفاً تضمن العديد من الجلسات التي شملت المحاضرات والعروض التقديمية والحوارات بين المجموعات، والمناظرات، وورش العمل.

شملت المواضيع المختلفة التي تم تغطيتها مايلي:

  • الاسعافات الأولية للتراث الثقافي وإدارة مخاطر الكوارث
  • إدراك نظام المساعدات الإنسانية
  • حماية التراث الثقافي غير الملموس
  • دمج التغيير المناخي مع تخفيف المخاطر
  • الوساطة، التفاوض والقيادة للإسعاف الأولي الأخلاقي للتراث الثقافي
  • إجراء التقييمات اللازمة لما بعد الكارثة
  • الإصلاح طويل الأمد وبناء السلام
  • فهم التراث الثقافي والعدالة الإنتقالية
  • دمج إدارة مخاطر الكوارث في الإدارة اليومية

كانت هذه الجلسات حاسمة لفهم الراوبط بين المفاهيم النظرية الاساسية، وصناعة السياسات، والممارسة الميدانية على الأرض. كما أعطت هذه الدورة الفرصة للمشاركين، من أجل التطبيق العملي للنظرية،  للتعلم الميداني في نورسيا وهي مدينة في إقليم أومبريا سبق وأن تعرضت لضرر شامل نتيجة لسلسلة من الهزات الأرضية في عام 2016، ومن خلال المحاكاة النهائية في روما، التي كانت بمثابة الامتحان للمشاركين لاختبار كل ماسبق أن تعلموه خلال الدورة.

شملت المحاكاة سيناريو لفيضان ضخم، قام فيها المشاركون بتطبيق عملية الإخلاء الطارئ لقطع التراث الثقافي وموظفيه جنباً إلى جنب مع أول المستجيبين، وسلطات الحماية المدنية والتراث الثقافي.

 

 

نورسيا

في الأسبوع الثاني من الدورة التدريبية، انتقل كل من المشاركين والمحاضرين والمدرسين وغيرهم من الموظفين إلى بلدة نورسيا الصغيرة، أومبريا - وهي منطقة تذخر بالتراث الملموس وغير الملموس. جلبت سلسلة الهزات الأرضية التي ضربت منطقة وسط إيطاليا في أغسطس/ آب وأكتوبر/تشرين الأول من عام 2016 الدمار إلى البلدة؛ فقد انهارت وتضررت بشكل كبير العديد من المباني بما فيها الكنائس وغيرها من المراكز الثقافية. وفرت هذه الظروف بشكل إضافي مكاناً مناسباً للتدريس النظري والعملي حول الإسعافات الأولية للتراث الثقافي في سياق "الحياة الحقيقية". تركز التدريب حول تقييم الأضرار والمخاطر، وأدوات توثيق المواقع المتضررة، والاسعافات الأولية لإنقاذ الأرواح والعمل في الكوارث، التمكين الطارئ للمباني المتضررة أثناء الخطر، وإنقاذ الأشياء القابلة للنقل.

كان الجزء الأساسي من دورة الإسعافات الأولية للتراث الثقافي يعتمد على التفاعل مع أعضاء مجتمع نورسيا واستشارتهم، الأمر الذي وفر للمشاركين تجربة حقيقية لفهم مدى أهمية الثقافة أثناء وبعد الأزمة. تسببت الهزات الأرضية في عام 2016 بتهجير العديد من سكان المنطقة، كما تعرضوا لصدمة فقدانهم لمنازلهم، وسبل عيشهم، وتراثهم وبالتالي بعض من عاداتهم وتقاليدهم، الأمر الذي طال كل الشرائح العمرية.
أثبت الجمع بين التعلم في القاعات الدراسية والعمل الميداني العملي إلى جانب مجتمع حقيقي متأثر بالكارثة، أنه أحد أهم أجزاء برنامج دورة الإسعافات الأولية للتراث الثقافي، وأنه كان مفيداً لشعب نورسيا والمدن القريبة، الذين تمكنوا من إيصال أصواتهم ومعرفة أن محنتهم لم تصبح طي النسيان.

دورة FCA مستمرة

تضمنت دورة الإسعافات الأولية للتراث في إيطاليا المرحلة الثانية من برنامج للتدريب يمتد لفترة تسعة أشهر، حيث تضمنت مرحلته الأولى التي جرت في وقت سابق من هذا العام تدريباً توجيهياً لما قبل الدورة التدريبية. منحت تلك المرحلة التدريبية للمشتركين في دورة الإسعافات الأولية للتراث الفرصة للتعرف على المفاهيم الأساسية من عوالم حفظ التراث الثقافي، وإدارة مخاطر الكوارث، والمساعدات الإنسانية. كما هيأتهم للاستعداد للمرحلة النهائية، حيث سيقوم المتدربون المؤهلون حديثاً ضمن دورة الإسعافات الأولية للتراث الثقافي بنقل معارفهم من خلال تنظيم دورات تدريبية خاصة بهم.

*   *   *   *   *

نُظمت دورة الإسعافات الأولية للتراث الثقافي 2019 من قبل مركز إيكروم، جنباً إلى جنب مع مؤسسة بوست كود السويدية (SPF)، و مبادرة سميثسونيان للإنقاذ الثقافي (SCRI) ، وصندوق الأمير كلاوس للثقافة والتنمية، وبالتعاون مع:

  • مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)
  • ICOM-ICORP تركيا
  • دائرة الحماية المدنية الإيطالية
  • وزارة الثقافة الإيطالية
  • شعبة الإطفاء الإيطالي
  • مكتب إعادة إعمار منطقة أومبريا
  • منظمة الصليب الأحمر الإيطالي
  • بلدية نورسيا
  • الدرك الإيطالي (كارابينييري)

تود ICCROM أن تشكر اهل Norcia على دعمهم وكرم ضيافتهم ومساعدتهم خلال دورة الإسعافات الأولية للتراث، ونحن ممتنون لتعاون الشركاء المحليين.