المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
فيلم تسويقي حول مجموعة عيّنات "مورا"

فيلم تسويقي حول مجموعة عيّنات "مورا"

Laura Mora

يقدم هذا الفيلم القصير لمحة خاطفة من داخل مجموعة "مورا" للعينات، التابعة للمركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM)، من اجل مشاركتكم نتائج مشروع جديد تم إطلاق العمل به في اوائل عام 2018 حيث يمكنكم مشاهدة فريق المشروع أثناء العمل.

تعتبر مجموعة "مورا" للعينات أرشيفاً مهماً من نماذج وقطع اللوحات الجدارية التاريخية المجمّعة من مواقع تراثية من حول العالم. وهي إرث يعود إلى خبيرين في الترميم معروفَين عالمياً وهما باولو ولورا مورا، اللذين عملا على جمع هذه المواد التراثية أثناء مهمات تقنية ومشاريع صون نفذاها باسم المركز الدولي لدراسة صون وترميم التراث الثقافي (ICCROM) في الفترة ما بين الستينات والثمانينات من القرن الماضي. ويحتوي هذا الأرشيف اليوم على ما يقارب ألف وأربعمئة عينة للوحات جدارية من 36 بلداً في العالم.

تمثّل هذه المجموعة من العينات التراثية مورداً ثميناً استعمله الخبيران باولو ولورا مورا للبحث عن المواد والتقنيات المستخدمة في اللوحات الجدارية حول العالم. كما وتصلح أيضا كأداة تعليمية في الحلقات التدريبية الدولية العديدة التي ينظمها مركز (ICCROM) حول صون اللوحات الجدارية، تساعد على شرح مختلف التكنولوجيات التقليدية. وتشكل المعرفة المتخصصة الناتجة عن هذه الدراسات، مصحوبة بوفر من التجارب الحقلية أساساً متيناً للكتاب الذي ألّفه الخبيران المذكوران بالتعاون مع بول فيليبو بعنوان "صون اللوحات الجدارية" والذي نُشر لأول مرة عام 1977، وما زال المرجع الأساسي والأول في هذا الحقل حتى يومنا هذا.

ويهدف هذا المشروع المنفذ من قبل مركز (ICCROM)، إلى جانب مختبرات هركولس التابعة لجامعة إيفوار في البرتغال، إلى إنقاذ مجموعة "مورا" عبر توثيقها وإعادة توطين موادها الهشّة بمعظمها، ويهدف أيضاً إلى وضع هذه المجموعة في متناول الدارسين المستقبليين في هذا المجال على شبكة الانترنت.

وتلي هذا المشروع بعد إنجازه، سلسلة من الأنشطة الاستلحاقية التي تعمل على رفع درجة الوعي حول أهمية وهشاشة مجموعات العينات من هذا النوع، وتشجيع منهجيات لإدارة وصون المجموعات المماثلة ومشاركة المعلومات عنها. من أجل هذه الغاية، يود مركز (ICCROM) دعوة المؤسسات المهتمة والمالكة لمجموعات مماثلة للانضمام إلينا في هذه المبادرة.